X أغلق
X أغلق
اخر الاخبار
القائمة الرئيسية
توصيات الزوار

وزارة الإسكان تخطط لزيادة المستوطنين إلى 600 ألف شخص

- 0000-00-00 00:00:00

القدس--وضعت وزارة الإسكان الإسرائيلية خطة لبناء 73 ألف مسكن جديد تمكنها من استقبال حوالي 280 الف شخص في مستوطنات الضفة الغربية



وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن وزير الإسكان أعد خطط استيطان مكثفة تهدف إلى بناء إنشاء المساكن الجديدة.لكن الناطق باسم وزارة الإسكان الإسرائيلية أران سيديس قال إن هذه الخطط تتعلق فقط بأعمال بناء محتملة وستحتاج إلى موافقة من مختلف الأجهزة الحكومية.من جانبها قالت مجموعة "السلام الآن" إن هذه الخطط ستضاعف عدد المستوطنين في الأراضي المحتلة وستعيق إنشاء دولة فلسطينية، مضيفة أن هذه التقديرات تستند إلى حساب معدل 4 أشخاص لكل منزل. وأوضحت المجموعة المناهضة لأعمال الاستيطان في تقرير أن "ما لا يقل عن 15 ألف وحدة سكنية قد أجيزت بالفعل إضافة إلى خطط لانشاء 58 ألف وحدة أخرى في انتظار التصديق"، واضاف التقرير أنه تم بناء 9 آلاف منزل بالفعل. ووفقاً لتقديرات المجموعة فإن هناك أكثر من 280 ألف مستوطن يعيشون في 121 مستوطنة في الضفة الغربية، بينما تشير تقديرات أخرى إلى أن حوالي 200 ألف مستوكن يعيشون في القدس الشرقية.

وقالت السلام الان ان خطط البناء تشمل اقامة نحو 17 الف وحدة سكنية على مشارف مستوطنات قائمة حاليا في منطقة بيت لحم، مضيفة أنه "توجد خطط لعمليات بناء هائلة لمضاعفة حجم بعض المستوطنات ومن بينها بيطار ايليت، ارييل، معالي ادوميم، وعفرات".

وعبرت الحركة عن اعتقادها بان "الخطط التي تم نشرها هي مجرد جزء صغير من خطط الاسكان الاجمالية في الاراضي المحتلة، وتوجد خطط باقامة الاف الوحدات السكنية".


محاولة التهويد

وفي وقت سابق طالبت اللجنة العليا للدفاع عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين بتحرك عربي وإسلامي ودولي لوقف تهويد القدس.

واعتبرت اللجنة التابعة للنقابات المهنية الأردنية في بيان أن مطالبة بلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس بإخلاء حي البستان جنوبي المدينة المقدسة "يعكس العقلية الصهيونية الاستيطانية".

ودعت اللجنة إلى موقف فلسطيني موحد ينهي حالة الانقسام التي يعاني منها الشعب الفلسطيني والتي رأت أنها "منحت الفرصة لاسرائيل للاستمرار في عدوانه واستكمال مخططه الاستيطاني في الأراضي الفلسطينية وفي مقدمتها القدس المحتلة".

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عمدت إلى توزيع إخطارات لهدم نحو 90 بيتا وطرد 1500 مقدسي من منازلهم في منطقة سلوان الملاصق للسور الغربي للمسجد الأقصى المبارك بحجة بناء حديقة عامة للمستوطنين.

وستؤدي عملية الترحيل التي توصف بأنها الأوسع منذ عام 1967، إلى تشريد أكثر من 1500 فلسطيني مقدسي وسحب حقهم في الإقامة بالمدينة.


وأدت هذه الخطوة إلى شن إضراب عام السبت شل جميع المرافق في مدن وبلدات الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة تضامنا مع سكان حي البستان في مواجهة الاستيطان.

وجاء الإضراب الذي نظم بدعوة من منظمة التحرير الفلسطينية أيضا احتجاجا على استمرار الحفريات الإسرائيلية أسفل المسجد الأقصى.


وقالت المنظمة في بيان إن المخطط الإسرائيلي يندرج في إطار "السياسة الإسرائيلية العدوانية التي تنفذها منذ عام 1967 في القدس المحتلة والرامية إلى تهويدها وهدم المسجد الأقصى".

وتأتي تصريحات "السلام الآن" متزامنة مع أول زيارة لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى إسرائيل والضفة الغربية منذ توليها المنصب.

وتقول السلطة الفلسطينية إن استمرار بناء المستوطنات هو إحدى العقبات الرئيسية في طريق السلام.


يشار الى أن وزيرة الخارجية الاميركية اكدت قبل توجهها الى الشرق الاوسط التزام واشنطن باقامة دولة فلسطينية مستقلة في حين يرفض نتانياهو مثل هذا الخيار، ولا يطرح الا حكما ذاتيا للفلسطينيين.



 
تقبلوا خالص تحياتي

أخوكم إبن القدس أنس
اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار