X أغلق
X أغلق
اخر الاخبار
القائمة الرئيسية
توصيات الزوار

تركيا ستسقط الطائرات الاسرائيلية إذا عبرت أجواءها لقصف إيران

- 0000-00-00 00:00:00
موقع نادي عباد الرحمن
رجح تقرير استراتيجي ألا تسمح تركيا للطيران العسكري الإسرائيلي باستخدام مجالها الجوي لقصف أهداف ومنشآت نووية إيرانية إذا قررت اسرائيل ذلك بل إنها ستقوم بإسقاط المقاتلات الإسرائيلية على اعتبار أن ذلك يمثل انتهاكا لمجالها الجوي.

واعتبر التقرير الذي استند الى معلومات وتحليلات عدد من المسئولين والسياسيين والعسكريين الأميركيين والأتراك أن احتمال قيام إسرائيل بمغامرة غير محسوبة النتائج في هذا الاتجاه بات مستبعدا وضعيفا جدا في ظل معارضة حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما.


واستبعد التقرير أن تقوم تركيا بفتح مجالها الجوي أمام الطيران الاسرائيلي في مثل هذه الحالة بل إن الاحتمال الأقرب هو أن تقوم الطائرات الحربية التركية بإسقاط الطائرات الإسرائيلية دون تردد لأن ذلك سيعتبر بمثابة انتهاك للمجال الجوي وللسيادة التركية .


ونقل التقرير عن مصدر تركي ، رفض الكشف عن هويته، أن هناك اسبابا عديدة تجعل تركيا ترفض التعاون مع اسرائيل في غارة عسكرية ضد ايران أولها أن مثل هذه الضربة ستؤدي، إلى كارثة في المنطقة، وفوضى ستكون ضد المصالح التركية ، حيث ستنجم عنها حالة من اختلال توازن القوى في المنطقة ، كما أن تركيا دولة جارة لايران وشريك تجاري رئيسي لها.


وقد اعتبر نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض في تركيا يلماظ أتش ، النائب بالبرلمان عن مدينة أنقرة، أن مثل هذه الخطوة ستضع دولتين اسلاميتين هما تركيا وايران وجها لوجه وهو ما سيؤدي الى كارثة حقيقية في المنطقة.


كما استبعد المسؤول السابق بوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) ومجلس الأمن القومي العقيد المتقاعد ريك فرانكونا، ان توافق حكومة رجب طيب أردوغان وكذلك البرلمان التركي على فتح المجال الجوي أمام اسرائيل لضرب ايران بسبب الأثر السلبي الذي تركه العدوان الاسرائيلي على غزة على العلاقات بين تركيا واسرائيل ، والذي شكل نقطة تحول في العلاقات بينهما موضحا ان تركيا كانت قبل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في شهري ديسمبر ويناير الماضيين، خيارا جديا بالنسبة لاسرائيل في ضرب إيران .


وأوضح فرانكونا أنه لولا العدوان الاسرائيلي على غزة لكان خيار عبور الأجواء التركية هو الأكثر أمنا بالنسبة لاسرائيل من ناحية تزويد الطائرات بالوقود والمسافة الفاصلة بين الأراضى الفلسطينية والأهداف الإيرانية التي يقدر عددها بعشرة أهداف، وعدد الطائرات التي تحتاج إليها العملية العسكرية ومدى المخاطر التي تلحق بها من جراء احتمال التقاطها عبر الرادارات الإيرانية .


وذكر التقرير أنه مما يدعم هذا الرأي، ما أورده التقرير الذي أعده عبد الله طوقان وأصدره في مارس اذار الماضي مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن، الذي لم يستبعد شن غارات إسرائيلية مفاجئة ضد إيران، لافتا إلى أن الطريق الجوي الأفضل سيكون بمرور المقاتلات الاسرائيلية فوق الحدود التركية السورية المشتركة، ثم عبور الأجواء العراقية وصولا إلى إيران لأن الخيارات الأخرى تحيط بها أخطار شديدة للغاية .


وأشار فرانكونا الى الغارة الإسرائيلية على موقع دير الزور في سوريا فى سبتمبر ايلول 2007، وأثرها السلبي على تركيا والذي سيكون حاسما في رفض أنقرة إعطاء الإذن لاسرائيل بضرب إيران عبر المرور بأجوائها .


وكانت طائرتان إسرائيليتان تزودتا بالوقود من قاعدتين تركيتين، الأولى قرب هطاي على البحر المتوسط ، والثانية قرب غازي عنتب جنوب شرق تركيا ، تبين أنهما كانتا فى طريقهما لتنفيذ الغارة الجوية فى سوريا وألقيتا خزاني وقود فى أراضي تركيا التى تمسكت بأن تقدم حكومة اسرائيل اعتذارا رسميا مع تعهد بعدم تكرار الاعتداء على السيادة التركية.


وحدد التقرير ثلاثة طرق جوية أمام اسرائيل إذا استهدفت ضرب أهداف نووية فى ايران الأول الطريق الشمالي حيث تنطلق المقاتلات الإسرائيلية نحو الحدود التركية السورية ثم تتجه شرقا على امتداد الحدود السورية وتعبر جزئيا فوق الأراضي العراقية وتصبح في الأجواء الإيرانية، والثانى الطريق الجنوبي فوق الأردن والسعودية وجنوب العراق وصولا إلى إيران ، والثالث هو طريق الوسط فوق جنوب سوريا ووسط العراق وصولا إلى إيران، مشيرا الى أن الطريق الأول هو الأكثر أمنا بالنسبة للطائرات الاسرائيلية .


لماذا يبتسم الطيارون الاسرائيليون كلما سمعوا اسم ايران ؟


من جهة اخرى بثّ التلفزيون الاسرائيلي القناة الثانية ريبورتاجا مصورا عن قدرات سلاح الجو الاسرائيلي ومنظومة عمل المقاتلات الحربية النفاثة التي وصفها بانها ( الذراع الطولى ) للردع الاسرائيلي .


وقال التقرير ان وزارة الدفاع مكثت 6 اشهر حتى سمحت للطاقم التلفزيوني الاسرائيلي بدخول احدى قواعد سلاح الجو والتصوير فيه وركوب المقاتلات ومرافقة الطيارين في الجو تحت رقابة عسكرية صارمة لنوعية الصور المسموح التقاطها وزوايا التصوير في داخل المقاتلات او داخل المعسكر .


وقد سمحت الرقابة العسكرية بتصوير مقاتلات F35 فقط التي يبلغ ثمن الواحدة منها 90 مليون دولار، وبعض ملامح التكنولوجيا داخلها الى جانب الهياكل الخارجية التي لا تشكل تسريبا للمعلومات حول قدراتها التكنولوجية التي اضافتها الصناعات العسكرية الاسرائيلية .


ويستدل من التقرير ان كل طيار حربي اسرائيلي من الواجب عليه ان يحلق 200 طلعة تدريب في السنة اي ان عليه ان يتدرب عمليا على المناورة والغارات في كل الظروف مرة واحدة كل 36 ساعة على الاقل .


التقرير اشتمل على لقاءات مع الطيارين وهم يشيحون بوجوههم عن الكاميرات ( ممنوع اظهار وجه الطيار على الكاميرا ) وقال معدّ التقرير : انا لا اعرف لماذا يبتسم الطيارون الاسرائيليون كلما ذكرت لهم اسم ايران !!!


واضاف : ولكن يبدو واضحا ان هذه الابتسامة تعني ان سلاح الطيران الاسرائيلي واثق وجاهز لاي هجوم على ايران . وقال التقرير " طالما هناك سلاح جو في اسرائيل طالما ان هناك اسرائيل منتصرة وباقية .


وكانت مجلة ليكسبريس الفرنسية قد نشرت في عددها الاخير ان طائرات من سلاح الجو الاسرائيلي نفذت مؤخرا مناورات جوية ما بين الاراضي الاسرائيلية ومضيق جبل طارق مما يدل على ان اسرائيل تواصل استعداداتها لشن غارة محتملة على المنشآت النووية الايرانية. واشارت المجلة الفرنسية الى ان المسافة بين اسرائيل وجبل طارق هي حوالي 3800 كيلومتر .وقالت ان الطائرات الاسرائيلية تدربت ايضا على التزود بالوقود في الجو.


وقالت المجلة ان القوات الجوية الاسرائيلية اجرت في الآونة الأخيرة مناورات بين اسرائيل وجبل طارق استعدادا لهجوم محتمل على المنشآت النووية الايرانية، وقبل اسبوعين نشرت مجلة "تايمز" ان اسرائيل تعد لهجمات جوية واسعة ضد المنشآت النووية الايرانية في غضون أيام من لحظة المصادقة على حكومة نتنياهو .


يشار الى ان الظروف السياسية في اعقاب تكليف بنيامين نتانياهو لتشكيل الحكومة الاسرائيلية باتت مواتيه لشن ضربات ضد ايران رغم كل ما يقال اعلاميا .... وبعد ان شكل نتانياهو حكومته باربع وعشرين ساعة اجتمع مع المجلس الوزارى الامني المصغر ( الكابينيت )وقال « لم اكن اعرف ان لدينا كل هذه القدرات القتالية وانا مطمئن جدا لقدرة الردع الاسرائيلية » . اما وزير الدفاع ايهود باراك فهو صاحب العبارة ( سنثبت اننا اقوى قوة ردع على شعاع 10 الاف كيلومتر من القدس ) في اشارة للمسافة بين القدس وطهران ).


ومع ذلك فان تهديدات اسرائيل بشن 200 غارة على اهداف حماس في غزة خلال عشر دقائق في حال عاد اطلاق الصواريخ باتجاه مستوطنات النقب ، تعتبر تهديات جديرة بالاهتمام .... و يشار الى ان حسن نصر الله المين العام لحزب الله اللبناني قال في خطاب له قبل نحو شهرين ( نحن نعرف ان اسرائيل قادرة عسكريا على خوض حروب على 3 جبهات في نفس الوقت) .والمعنى في قلب الشاعر .

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار