X أغلق
X أغلق
اخر الاخبار
القائمة الرئيسية
توصيات الزوار

تركيا ترفض وجود لجنة تحقيق اسرائيلية في حادث أسطول الحرية

- 0000-00-00 00:00:00
تركيا ترفض وجود لجنة تحقيق اسرائيلية في حادث أسطول الحرية

أعلن وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو اليوم الاثنين، رفضه لما اعلنت عنه اسرائيل في تشكيل لجنة تحقيق في الاعتداء على أسطول الحرية وأصرّ على مطلب بلاده تشكيل لجنة تحقيق دولية.

وقال داوود أوغلو في مؤتمر صحافي مشترك في أنقرة مع وزير الخارجية السنغالي ماديك نيانغ:"إنّ إعلان ((إسرائيل)) تشكيل لجنة تقصّي حقائق بهذا الشأن، وضم شخصيات أجنبية إلى عضويتها ليس كافياً، كما أنها لا تُعدّ لجنة دولية كما تطالب به تركيا".

وحذّر من أنّ عدم الاستجابة لمطالب تركيا المشروعة بهذا الشأن أو تجاهلها سيدفع بلاده إلى مراجعة علاقاتها بشكل شامل مع (إسرائيل) في إشارة إلى تهديدات سابقة أطلقتها أنقرة في خضم الغضب الرسمي والشعبي بعدما سقط تسعة قتلى و30 جريحاً في الاعتداء الصهيوني على أسطول الحرية في الـ31 من مايو الماضي.

واعتبر أن حادث الاعتداء وقع في المياه الدولية وليس في المياه الصهيونية ما يستوجب تشكيل لجنة أو بعثة تقصّي حقائق طابعها دولي وليس صهيوني، منتقداً خطوة تل أبيب تشكيل لجنة من جانبها تضم شخصيات صهيونية وأخرى إيرلندية وكندية تلبية لطلب أميركي.

وقال:"إن أي لجنة دولية في هذا الإطار يجب أن تخضع لإشراف الأمم المتحدة بمشاركة تركيا و(إسرائيل) إذا رغبت بذلك، مؤكداً تمسّك بلاده بهذا المطلب المشروع".

وأعرب عن الاعتقاد بأن (إسرائيل) التي استهدفت المدنيين على متن قافلة الحرية في المياه الدولية لن تجري تحقيقاً نزيهاً أو محايداً بسبب تورّطها في اعتداء يسيء لصورتها في الخارج.

وأشار إلى تلقّي تركيا دعماً من الدول الأوروبية بشأن مطلب تشكيل لجنة دولية وقال:"إنه يتعيّن على المجتمع الدولي أن يتخذ إجراءً ما بهذا الخصوص وإلا فإنّ بلاده ستعمد إلى اتخاذ إجراءات لم يحدد ماهيّتها".

وتأتي تعليقات داوود أوغلو بعد إعلان الحكومة الصهيونية موافقتها على تشكيل لجنة تحقيق صهيونية مطعّمة بشخصيات أجنبية للتحقيق في جريمة أسطول الحرية في خطوة اعتبرتها الصحافة الصهيونية بأنها لتخفيف الضغط عن كاهل حكومة نتنياهو واستجابة لطلب واشنطن المحرَجة من حادث الاعتداء كون طرفي الحادث حليفين وثيقين لها في المنطقة.

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار