X أغلق
X أغلق
اخر الاخبار
القائمة الرئيسية
توصيات الزوار

تأكيد استخدام غاز الخردل في النزاع السوري.. وباريس ترسل حاملة طائرات

admin - 2015-11-08 05:33:46

 

 

 أكد خبراء في الأسلحة الكيميائية يوم الخميس أن غاز الخردل استخدم في معارك بين فصائل معارضة في مدينة بشمال سورية في أغسطس.

وقالت مصادر في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي إن الغاز السام استخدم في مدينة مارع في محافظة حلب (شمال) في أغسطس، وقال مصدر آخر "نؤكد الوقائع لكننا لا نحدد المسؤولين".

وأرسل تقرير سري إلى الدول الأعضاء في المنظمة التي ستعقد اجتماعا في مقرها في لاهاي أواخر الشهر الحالي.

وكان ناشطون ومنظمات غير حكومية طبية أكدت أواخر أغسطس أن الهجوم بالأسلحة الكيميائية أصاب عشرات الأشخاص في هذه المدينة، كما أكدت منظمة أطباء بلا حدود أنها عالجت أربعة مدنيين من عائلة واحدة.

ووفقا للمرضى الذين عولجوا في مستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في حلب، فان قذيفة هاون أصابت منزلهم و"بعد الانفجار، ملأ غاز اصفر غرفة الجلوس".

وبحسب ناشطين في المكان في ذلك الوقت، أطلق تنظيم داعش أكثر من 50 قذيفة هاون في ذلك اليوم على المدينة. من جهة أخرى، أعلنت الرئاسة الفرنسية أنها قررت إرسال حاملة الطائرات شارل ديغول للمشاركة في العمليات ضد تنظيم داعش وذلك في ختام اجتماع دفاعي مصغر خصص للوضع في سورية والعراق.

وقالت الرئاسة في بيان لها إن نشر حاملة الطائرات شارل ديغول "تقرر للمشاركة في العمليات ضد داعش والمجموعات التابعة له".

وبهذا الانتشار تتضاعف القدرة العسكرية الفرنسية في المنطقة بانضمام حاملة الطائرات إلى ست طائرات رافال متواجدة في الإمارات وست طائرات ميراج في الأردن.

ميدانيا، وبعد حوالي شهر على عمليات عسكرية أحد أهدافها استعادة كامل طريق دمشق حلب الدولية، خسرت قوات النظام الخميس بلدة إستراتيجية تقع على هذه الطريق لصالح فصيل متطرف، ويأتي هذا التراجع غداة استعادتها السيطرة على طريق اثريا - خناصر الحيوية المؤدية إلى حلب بعد أسبوعين على قطعها من جانب تنظيم داعش.

وسيطر تنظيم "جند الأقصى" الخميس إثر هجوم عنيف على بلدة مورك الإستراتيجية في ريف حماة الشمالي (وسط) الواقعة على الطريق الدولية بين محافظة حلب شمالا وحماة، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان.

من جهته، أعلن الجيش الروسي الخميس أنه شن غارات جوية في منطقة تدمر، أحد معاقل تنظيم داعش الإرهابي في سورية، مشددا على أن هذه الضربة الجوية، وهي الثانية في هذه المنطقة خلال أسبوع واحد، استهدفت أماكن بعيدة عن المدينة الأثرية. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان أن الطائرات الروسية "دمرت قاعدة محصنة مهمة لتنظيم داعش تضم مدفعا مضادا للطائرات ودبابة.

وأضاف البيان أن سلاح الجو الروسي "لا يضرب إلا أهدافا تشكل جزءا من البنية التحتية الإرهابية وهي تبعد مسافة كبيرة عن المعالم الأثرية"، مشيرا إلى أن الموقع المستهدف يبعد 30 كلم عن المدينة التاريخية. وأوضحت الوزارة أن طائرات الجيش الروسي أغارت في غضون الساعات ال48 الفائتة على 263 هدفا بينها خصوصا مخزن للذخيرة في معرة النعمان في محافظة ادلب تابعا لجبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة في سورية، مشيرة إلى أن هذا المخزن تلقى قبل أيام قليلة شحنة أسلحة مضادة للدبابات.

كما استهدفت الغارات الروسية مواقع قرب مطار النيرب العسكري في حلب وأخرى قرب الرقة في شمال البلاد ومواقع جبلية في ريف دمشق ومعسكر تدريب في دير الزور.

 

 

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار