X أغلق
X أغلق
اخر الاخبار
القائمة الرئيسية
توصيات الزوار

من يكونوا عرب 48 "عرب اسرائيل"؟؟؟

- 0000-00-00 00:00:00
موقع نادي عباد الرحمن

من نكون نحن؟؟

بقلم الأخت راوية محمود نصار "عرابة"


بعد ان واجهت كثير من اللوم والانتقادات لكوني عربية فلسطينيه داخل اسرائيل ولاني اكتشفت انه معظم الشباب العرب بالدول العربيه لا يعرفون من هم عرب ال 48

قررت ان أعرف من نكون حتى لا يبقى علينا نوع من اللوم .. كوننا نعيش في اسرائيل وحاملين للجنسيه الاسرائيليه .. هي الان تعترف باسم اسرائيل , فأنا لا أتعدى حدودي بقول كلمة اسرائيل , لكننا نعرف انها فلسطين الاصل .. باختصار اليكم الاتي

عرب ال 48 هم اولئك الفلسطينيون الذين بقوا على ارضهم بعد حرب 1948 واحتلال القسم الاول من فلسطين. وقد قامت السلطات الاسرائيليه حينها بفرض الجنسيه الاسرائيليه على كل من ظل ضمن المناطق التي احتلتها اسرائيل عام 1948. ولم يخيروا في هذا بل فرضت عليهم الجنسيه فرضا حتى لا يكون هناك اي تفاوض سياسي مستقبلي حول الارض التي يعيشون عليها. كما تم فرض الحكم العسكري عليهم من 1948 وحتى احتلال البقيه الباقيه من فلسطين 1967. فان كانت اسرائيل حقا تعتبرهم مواطنين فلم تضعهم تحت الحكم العسكري وتعاملهم معامله الاعداء!!!!!!!!!!


اما عن السؤال الذي يطرح دائما عن سبب قبول عرب ال 48 الهويه الاسرائيليه, فلأنه ليس هناك بديل, فالهويه الاسرائيليه هي الشيء الوحيد المتوفر قانونيا وهي ما يضمن لهم العيش على ارضهم الفلسطينيه ( التي سلبتها منهم اسرائيل). وفي حال قام احدهم في التخلي عنها فان السلطات الاسرائيليه تحرمه من حق العيش في اسرائيل , التي هي فلسطين, ارضه وبلده. وتجبره ايضا السلطات الاسرائيليه حينها قانونيا ان يترك البلاد, التي هي بلاده في الاصل. وهذا هو ما تتمناه اسرائيل وتسعى اليه بوسائلها المتعدده للتضييق على ابناء الاقليه العربيه في داخل اسرائيل (منهم مسيحيين واسلام) للاستيلاء على اراضيهم ودفعهم الى الهجره والسفر . الهويه الاسرائيليه هي مجرد ورقه لا تعبر عن اي شعور داخلي, اما انتمائهم قلبيا بكل ما تحمل الكلمه من معنى. ولمن يجهل الحقيقه ( وهم كثيرا للأسف) عرب ال 48 راسخون تحت الاحتلال الاسرائيلي.



الخلاصه بتعريف متواضع >>>>>>>

نحن مسلمون عرب فلسطينيون تمسكنا بأرضنا على الدوام نفخر باسلامنا و عروبتنا وانتمائنا الاول لفلسطين نعاني الكثير من الصعاب يكفي ان يكون بيت الغاصب مقابل لبيوتنا يكفي ان نرى ابنائهم كل صباح يرتدون ملابس العسكرية ويقفون بانتظار الحافلات وسؤال قلوبنا قبل العيون من ستقتل اليوم من اخوة لنا في الضفة الاغلب يعاني ضعف اللغة وفي قاموسنا عشرات الكلمات ان لم تكن بأكثر لا نعرف لها مرادف بالعربية تعليمنا المدرسي و الجامعي , على الاغلب باللغه العبريه خاضع لوزارة معارفهم يعطونا امتيازات على هيئة فرق تسد وهم, لا يعلمون اننا نزداد حب لأرضنا يوم بعد يوم ونزداد فخر بأخوة لنا ومهما كان ضعفنا في اللغة وعلوم الدين سنحرص على الدوام على طلب العلم والتمسك بالشريعة .

نحن مواطنون إسرائيليون عاديون لنا حق الاقتراع والمواطنة الكاملة كما ينص الدستور الإسرائيلي. يتحدث معظمنا بالعربية ويدين أغلبنا بالإسلام وجزء منا مسيحيون أو دروز. المسلمون يشكلون ما نسبته 19.7 % من سكان دولة إسرائيل ويصل عددهم لحوالي 1,135,000 نسمة.

ربع مواليد إسرائيل في الوقت الحالي هم من المسلمين وبالتالي فإن أطفال إسرائيل الذين تقل أعمارهم عن 15 عاما يشكل منهم المسلمون 42 %.


لكل من لا يعلم نحن لا نخدم بالجيش


في النهاية بقي لدي ملاحظة


كثير ما سمعتهم يرددون >>>> ( باعوا ارضهم وعرضهم وشرفهم وعروبتهم ونسلهم لليهود للحصول على الجنسيه الاسرائيليه واخفو فضيحتهم تحت ما يسمى بعرب 48))

اي ارض بعنا؟؟ ما زلنا في ارضنا وكل شخص هنا له جد او عم او خال شهيد قتل في مجزره؟

كيف بعت ارضي اذا كنت ما زلت اسكن في ارضي ومدينتي الحبيبه واصدقائي بالمدن الاخرى واخوتي في عكا

عكا قاهرة نابليون ومدينة احمد باشا الجزار

وحيفا والجليل ويافا والرمله واللد
..



هل نحن خونه؟؟

لماذا لاننا لم نتنازل عن ارضنا؟

ولاننا لم نرضى بان نخدم في الجيش؟

ام لاننا فقدنا 13 شهيد في انتفاضة الاقصى؟

ام لاننا نستحمل الهم والغم هنا والعنصريه وقلة الفرص؟

ما الذي يجعل منا خونه؟
--------
-----
---
-
ابطال شهداء اكتوبر 2000



شهداء شفا عمرو


عرب ال 48 يحتجون على العدوان في غزه





اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار