X أغلق
X أغلق
اخر الاخبار
القائمة الرئيسية
توصيات الزوار

فتحاويون ينتقدون عباس بشدة ويتهمونه بالمهرج وبالتخلى عن قضية اللاجئين

admin - 2016-12-02 22:37:48

 

 

أثار خطاب رئيس السلطة محمود عباس في المؤتمر السابع لحركة فتح، استياء أوساط فتحاوية عديدة، اعتبرته من "درسًا سيئا في التاريخ"، ناهيك عن عدم طرح أي جديد يذكر فيه.

وقال عبد الحميد المصري عضو المجلس الثوري لحركة فتح، إن رئيس السلطة محمود عباس لا يحترم الشعب الفلسطيني ولا الحاضرين في مؤتمر فتح السابع.

وأضاف المصري في حديث خاص لوكالة "شهاب"، ويسعى لتحويل فتح لحزب السلطة وإبعادها عن الانتماء الوطني الفلسطيني، مشدداً على خطورة تخلي عباس عن مطلب تحرير فلسطين والاكتفاء بتحرير "أراضي دولة فلسطين".

وأوضح أن "فتح عباس" سيكون لها موقعاً سيئاً ولن تعود كفتح الثورة، مبيناً وجود حراك فتحاوي لحفظ تاريخ وإرث فتح النضالي، على حد تعبيره.

من جهتها، وصفت نعيمة الشيخ علي النائب عن حركة فتح بالمجلس التشريعي رئيس السلطة محمود عباس بـ "المهرج".

وقالت الشيخ علي، إن خطاب عباس تقليدي لم يأتي بجديد ولا يلبي طموحات الشعب الفلسطيني وهناك شرخ واضح بينه وبين الواقع الفلسطيني، مبينة أنه لا يحمل أفقاً أو حلول للقضية الفلسطينية.

وأضافت أن دعوة عباس للمصالحة هزلية، ولم يتخذ أي خطوات جدية نحو إنهاء الانقسام، مشيرة الى أن المصالحة لا تتم عبر الدعوة للانتخابات وفق مبدأ عباس.

وأوضحت أن عباس يرفض انعقاد المجلس التشريعي ويريد حكومة دون نيل الثقة من المجلس، ولا يملك أي خريطة أو أسس للمصالحة، معتبرة اياه بـ "الديكتاتوري" الذي يريد التحكم بكل مكونات المؤسسة الفلسطينية.

واستنكرت حديثه عن الانضمام لمحكمة الجنايات الدولية، مبينة أنه لم يرفع قضايا ضد الاحتلال لمحاسبته على جرائم الحرب التي ارتكبها في قطاع غزة، "ولم يعترف بشهداء الحرب الأخيرة على قطاع غزة، فكيف يتباهى بالانضمام ولم يقدم شيئاً لشعبنا؟".

أما محمد رشيد، المستشار السياسي السابق للرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، فقد اعتبر أن خطاب أبو مازن في "مؤتمر المقاطعة" اليوم الأربعاء، درسًا سيئا في التاريخ، حيث إنه لم يحمل أي جديد، وجاء دون رسائل إلى العالم، ولم ينقل رسائل فتحاوية قوية للشعب الفلسطيني.

ووصف رشيد في تصريحات صحفية، خطاب عباس بـ"المخجل"، الذي حمل الكثير من تزوير الحقائق، لافتًا إلى أن لغة الجسد الخاصة به (عباس) لا تعكس مكانة وجلال الكرسي القيادي الرئاسي الفلسطيني.

وأوضح مستشار الرئيس عرفات أن أبو مازن لم يتناول قضايا لحركة فتح بشكل مباشر، وأن القضايا التي في خطابه قضايا عامة، فقط.

وألقى عباس خطابا مطولا في المؤتمر السابع الليلة الماضية، جدد فيه تمسكه بخيار التفاوض مع الكيان الإسرائيلي لتحقيق التسوية على أساس حل الدولتين ورفض الحلول الانتقالية أو المرحلية والمجتزأة والدولة ذات الحدود المؤقتة، مع دعم عقد المؤتمر الدولي للسلام وفقاً للمبادرة الفرنسية.

 

اضافة تعليق

اسم المعلق : *
البلد :
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق الكامل :
تعليقات الزوار